التعري مفهوم خاطيء

ظهر التعري مع بداية ظهور مفاهيم الحرية والتحرر والعلمانية ونظرية التطور والنشوء في اوروبا ابان الثورة الفرنسية على الكنيسة ورهبان وقساوسة الدين والتي غيرت مفاهيم كثيرة جدا وذلك مع بزوغ عام 1825

قبل هذه الثورة كان الناس وتحديدا النساء محتشمين وكانت الصفة العامة الاحتشام والادب

كان الانسان يريد ان يتحرر ليس فقط من العقلية الدينية ولكن حتى من ملابسه ولذلك ظهرت في اوروبا خطوط الموضة والازياء وبدا التعري يظهر في افلام السينما والمسارح

وللاسف ظهر في العرب المسلمين من يدعو المرأة للتحرر من قيودها وملابسها وان تكون امرأة حديثة مثل المرأة الاوروبية كقدوة لها

نشر قاسم امين عليه من الله ما يستحق كتابه تحرير المرأة ثم اعقبه بكتاب اخر اشد منه يحدد مواصفات المرأة كما يظن وهو كتاب المرأة الجديدة

وللاسف وجد اذان صاغية عن الصحفيين والكتاب ومخرجي السينما في مصر

وبدا الاقناع بالتعري

التعري مفهوم خاطيء ويدعو للغرابة كيف اقتنع المسلمين بالتعري واصبح من عادات النساء التعري

والله انها لفضيحة اخلاقية يفعلها الجهلة بالدين والسبب هو الغزو الفكري المنظم عبر الصحف والمجلات ووسائل الاعلام

واني اتساءل لماذا تتعرى المرأة اليس في داخلها واحساسها وغريزتها خلق الحياء

بعض النساء تربط الرزق بالتعري فتقول كل ما تعريت اكثر كل ما كسبت مالا اكثر يعني الله خلقك من اجل ان تتعرين ويصبح لحمك رخبص الهذه الدرجة انت رخيصة اين الكرامة والله ان الرجل اذا اراد المتعة الجنسية يفتش عن الرخيصات واذا اراد الزواج وتكوين اسرة وبحث عن ام لعياله فانه يبحث عن ذات الحياء

ارجو ان تعي كل امراة ان تعريها يزيدها حقارة في عين الرجال

ربما لا تعي البنات في هذا الزمان هذه الحقيقة ولكن الحقيقة كالشمس الظاهرة لا تتغطى عن العيون